خرمنجي - قصة قصيرة

9.3.09 |


بقلم محمد الوزيري

رطوبة غرفة بير السلم او كما هو مكتوب تهذيبا فى بطافة الرقم القومى خاصته الدور الارضى التى تمتزج مع هفهفات متقطعة من روايح غرفة التفتيش التى يصطدم بها بابه الخشبى المتلصم كل مرة عند فتحه تجعل اى حجة واهية دافعا حثيثا للهروب المقنع من حالة رضا اجبارية


فما بالك بالصلاة والسعى الى بيوت الله

كان قبل استلام كرسيه المتحرك من جمعية المسجد الخيرية يصلى فى اقرب زاوية يقوده اليها خطوة عكازه الخشبى القصيرة البطيئة المؤلمة لابطى رجل عجوز مثله


ساعة وتغيب تلك الشمس التى يسمع عن جبروتها الصيفى دوان ان يشعر به مباشرة الا وقت خروجه من غرفته المصمتة تلك


بدا فى الاستعداد للصلاة ولاول مسافة تطويها عجلات الكرسى الجديد

امتدت يده تلك ذات الجلد اللامع المصقول والتى يثير اهتمام الناظر اليها تماسكها وضخامتها بالنسبة الى رجل سبعينى مثله الى مقبض معدنى صدا مثبت فى منتصف الباب يستخدم لفتحه بقوة الدفع البشرية الى الخارج

احتكاك كعب الباب مع الارض الاسمنتية الرمادية وصوته المزعج يجعله يجز على ما تبقى من اسنان عالقة فى فكيه مع انهماك فى حالة دفع سريع ومرتبك للباب

يرتاح الباب على غرفة التفتيش المرتفعة عن مستوى ما يحيطها من ارض ويرتاح معه الرجل العجوز من هذا العناء محدثا الفتحة الوحيدة فى تلك الغرفة التى تكفى بالكاد لخروجة وهو على كرسيه الجديد

وصل الى المسجد الذى كان يزوره فقط من ظهر الجمعة الى ظهر الجمعة
بعد مشوار عامر بالرجرجات من اثر الشوارع المكسرة المتعرجة السطح

دخل بمساعدة المؤمنين الى ساحة بيت الله مع ارتفاع اذان الاقامة بنداء
قد قامت الصلاة
قد قامت الصلاة

هرول مستخدما كلتا يديه دافعا عجلات كرسيه للحاق بمكان فى الصف الاول
راجيا مكانة ذلك المكان وثوابه الخفى الجليل من الله سبحانه وتعالى

كان الصف قد اكتمل
لم يجد فيه منفذا ينفذ منه اليه
فا اصطف فى الذى يليه

الله اكبر

كبر المصطفون تكبيرة الاحرام الا هو
تحركت شفتاه بهمس لم يصل حفيفه الى اذنيه حتى (معقولة هو)

لامته بقايا نفس متماسكة
اخشع انت فى حضرة الحق

امين
(امن الرسول بما انزل اليه من ربه والمؤمنون )

هو هو صوت ابنى اللى عجزنى


تعالى كل الاكل سخن
مش هاكل من فلوس حرام تانى فلوس خرمنجى نبيت والعياذ بالله

سمع الله لمن حمده
الله اكبر

لا يركع مع الراكعين ولا يسجد مع الساجدين

بتقول ايه؟ والعياذ بالله
اه سمعتنى ومش هاعيد تانى فلوسك حرام
مين اللى قال كده
ربنا
وربنا قالك تتكلم مع ابوك كده
لا طاعة ولا ادب مع العصاه

امين
(وقضى ربك الا تعبدوا الا اياه وبالوالدين احسانا)

احتد الاب على الابن
فصيره الابن عاجزا بعاهه مستديمة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
السلام عليكم ورحمة الله

هرول خارجا من المسجد يتكفى لائذا بالشارع

وهرول المؤمنون للسلام على امامهم الجديد
وابتدت جلسة الدرس الاول فى حضرة الامام

5 comments:

Anonymous said...

t2eela awi ya wazry....sa3ba awy wemo7zena.

bas ya reat teb2a tetawel elkaseera di ba2a

Anonymous said...

وما العمل فى الشيزوفرنيا التى نعيشها ونحيا بها يا وزيري ؟؟
فى كل مكان تجد من يتحدث عن الاخلاق هو راسبوتين متنكر.
ومن يتحدث عن الشرف شيخ منصر او عضو مجلس نيابي ومن يتحدث عن الكرامة من عدمها

Anonymous said...

بسم اللة الرحمن الرحيم
كلام جميل ومقال رائع
يارب دايما بالجديد
والنجاح المديد
والله ولي التوفيق


رامي رشاد

sabsoob said...

رائعة :)
تحياتي

Gihan said...

ممتعة!! و مؤلمة